خبير: للولايات المتحدة مصلحة في مزيد من التصعيد في أوكرانيا

أخبار الصحافة

خبير: للولايات المتحدة مصلحة في مزيد من التصعيد في أوكرانيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/t03n

نشرت "أوراسيا إكسبرت"، نص لقاء مع بروفيسور في أكاديمية العلوم العسكرية الروسية، حول تطورات الوضع في أوكرانيا.

وجاء في اللقاء الذي أجراه فلاديمير كرابوتكين مع العقيد الاحتياطي البروفيسور ألكسندر تيخانسكي:

وافق الكونغرس الأمريكي على حزمة إضافية من "المساعدات" العسكرية لأوكرانيا بحوالي 40 مليار دولار. وبحسب الخارجية الأمريكية سيكون هذا الدعم "أكثر فاعلية" من المفاوضات المباشرة مع روسيا.

حول ذلك التقت "أوراسيا إكسبرت" البروفيسور الكسندر تيخانسكي، فقال في الإجابة عن السؤال التالي:

في مقابلة مع وكالة أسوشيتيد برس، قال رئيس بيلاروس، ألكسندر لوكاشينكو، إن من يدير أوكرانيا الآن ليس زيلينسكي، إنما الغرب. فكيف يستخدمها الغرب لتحقيق مصالحه الجيوسياسية؟

كانت العبارة الرئيسية في السؤال هي المصالح الجيوسياسية. أرى أوكرانيا مشروعا جيوسياسيا للغرب يهدف إلى إضعاف روسيا، وتحاول الولايات المتحدة عبره البقاء في دور المهيمن على العالم. وبناءً عليه، يتطور وضع يبين بوضوح أن الولايات المتحدة غير مهتمة بالسلام. حتى الآن، يتكاتف الغرب الجماعي حول الوضع في أوكرانيا تحت راية الولايات المتحدة. التدريبات الأخيرة، التي تجري الآن في بولندا ودول البلطيق، تجري تحت قيادة الفيلق الخامس الأمريكي، وليس تحت راية الناتو. وهنا يمكن أن نرى كيف أن الولايات المتحدة مهتمة بمزيد من تصعيد الصراع، لأن الهدف الرئيس هو إضعاف روسيا.

العمليات العسكرية مفيدة جدا للولايات المتحدة. فهي من خلال إضعاف روسيا وتحويل الدول الأخرى ضد موسكو، تظل قوة مهيمنة. لا يستطيع الاتحاد الأوروبي عملياً أن يقول كلمة واحدة ضد أمريكا.

الآن، لا يسعنا إلا أن نقول إن التصعيد سيستمر، وعلى مدى السنوات العشر القادمة يمكن أن ننسى أي استقرار أو اتفاقات مع الغرب. ولا تزال نقطة خلافية ما إذا كانت الولايات المتحدة ستكون قادرة بالفعل على إضعاف روسيا من خلال فرض نشاط عسكري في جميع أنحاء حزام عدم الاستقرار (المحيط بروسيا). إنما هناك شعور بأن العملية بحد ذاتها بالنسبة للاستراتيجيين العسكريين الغربيين، أكثر أهمية من النتيجة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا