إسرائيل مستعدة لتدمير نصف بيروت من أجل الغاز

أخبار الصحافة

إسرائيل مستعدة لتدمير نصف بيروت من أجل الغاز
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tk29

كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، عن احتمال التصعيد في نزاع إسرائيل على الحدود البحرية مع لبنان إلى حرب مدمرة مع حزب الله.

وجاء في المقال: لم يستبعد الكابينيت الإسرائيلي العسكري- السياسي تحول النزاع الحدودي البحري مع لبنان إلى حرب تطول أياما كثيرة إذا لم يتم حله سلميا. فعلى الرغم من محاولات تقديم مقترحات لحل وسط إلى بيروت، إلا أن الوضع لا يزال في طريق مسدود دبلوماسيا، وقد تفاقم بسبب إرسال حزب الله طائرات مسيرة إلى مقربة من الحقول المتنازع عليها. على المستوى الحكومي، حذرت إسرائيل لبنان من مخاطر خروج الوضع عن السيطرة ومن أنها سوف تدمر جزءا من بيروت تدميرا كاملا.

إلا أن مصادر إعلامية قريبة من حزب الله ترى في حديث إسرائيل عن تزايد مخاطر نشوب مواجهة مسلحة واسعة النطاق حول الحدود البحرية، علامة ضعف.

وفي الصدد، قال الباحث الزائر في معهد الشرق الأوسط بواشنطن، خبير المجلس الروسي للشؤون الدولية، أنطون مارداسوف، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": "انتخابات مايو البرلمانية في لبنان دفعت حزب الله إلى موقع متواضع في التسلسل الهرمي للسلطة. ولكن، إيصال الأمور إلى جمود كلي داخل برلمان غير مربح لحزب الله، بالنظر إلى خطر إثارة غضب شعبي في ظل الركود الاقتصادي الذي تعانيه البلاد. والحل الأكثر براغماتية هو الاستعادة التدريجية لتشكيلة القوى بما يخدم الحزب، استنادا إلى وسائل معتدلة تبدو أكثر واقعية". وشدد مارداسوف على أن "حزب الله" قادر تماما على تعويض فقدان مقاعده من خلال اللعب على تناقضات خصومه.

وهناك أداة أخرى بيد «حزب الله» هي التحرك الواعي نحو التصعيد مع إسرائيل، خصوصاً أن هذا الوضع يتعلق بفرصة بيروت للإعلان عن إمكاناتها في مجال الطاقة. وبحسب مارداسوف، فإن المهم في هذا الوضع بالنسبة لمؤيدي الحزب الشيعي هو تحديد مكان بؤرة الصراع المحتمل. والأفضل لهم أن "يبتعد" موقع النزال عن الأراضي اللبنانية. وقد تلعب الطبيعة البحرية للنزاع دورا في ذلك.

لكن، بحسب مارداسوف، تجربة الاشتباكات السابقة مع إسرائيل تُظهر أن المواجهة دون الإضرار بالبنية التحتية اللبنانية أمر مستحيل عمليا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا